الرئيسية / تدوينات تونسية / بقلم الصحفي حليم لطفي الجريري : أنا على ديني أزغرط للحق …

بقلم الصحفي حليم لطفي الجريري : أنا على ديني أزغرط للحق …

نفيق عالصباح يبعثولي vidéo لـentrevue بين الصحافي المبدع محمد الخماسي وسهام بن سدرين في برنامج الدوامة على ifm..

سألها الخماسي قالها أماهي أكثر شهادة أثرت فيك من شهادات الناس اللي تعذبو في عهد المخلوع؟؟ حكاتلو حكاية أغرب من الخيال، ما يصدقهاش عقل:

حكاتلو على راجل اشتبهو فيه أمن الدولة في إطار الإنتماء ولا الله أعلم، مشاولو للدار وقفوه ووقفو معاه مرتو وخلاو بنتهم عمرها 9 سنين ومعاها خوها صغير كيفها..

رجعو البولسية متاع النظام اللي الكيلو فلفل فيه كان بـ200 يا حسرة، بعد ما وقفو الأم والبو، واغتصبو الطفلة وخوها، وولاو بعدها كل يوم يمشيو يغتصبوها (9 سنين الله لا تربحهم وإن شاء الله يطيح فيهم) ويغتصبو خوها، كل يوم طفلة تُغتصب وخوها يُغتَصَب.. لين فلخر البنية كملت في الرازي تداوي.. وخوها؟؟؟

خوها انتحَرَ يا دين الرب.. العقدة اللي تشكلتلو هزتو للإنتحار..

 

اللي يحب يعرف علاش نكره عبير واللي كيفها، ونتمنالها يا تسكت وتسيبنا وتسيب “حراير تونس” اللي اتاجر بيهم، يا تموت ونمنعو نحنا 12 مليون.. هاو علاش نكرها.. خاطرها واجهة لنظام مجرم في رصيدو 18000 ضحية تعذيب.. وعشرات القتلى من التونسيين والتونسيات من “حراير تونس” اللي نفختلنا الكاريزما عليهم هالنهارين في المجلس..

 

نظام فاشل أثبت فشله في لحظتيه البورقيبية والنوفمبرية، وأثبت جرمه..

كانوا يقولو “يلزم” يصير هكا من أجل فرض النظام.. هل فُرض النظام باغتصاب صغارنا وأمهم وبوهم في الحبس؟ أش جابتلنا الفوضى اللي سماوها زورا “نظام” بعد 70 سنة؟؟ جابتلنا ثورة عملنا بيها بعد 10 سنين -6% تنمية.. علاش ماتحبوناش نكرهوها أم الحناك؟؟ اللي كتبت في المحاميات من حراير تونس التقارير، المحاميات اللي عندهم صغار يربيو فيهم هوما زادة.. وكانت تفسد في اجتماعات المحاميين المناهضة لظلم بن علي واللي ادافع على حقوق الإنسان.. المرا الهايشة هذيكا نحات سروال عميد المحامين في أحد الإجتماعات وعطاتو كف (بشهادة المحامية سنية الدهماني اللي كانت حاضرة).. وكانت تاخذ (بالإثبات اللي وراتو سامية عبو) 120 مليون على كل اجتماع تخربو… يزيني تعبت مالكلام عليها..

 

إلى كل واحد يدافع على عبير موسي: رد بالك “ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار”..

اللي يحب عبير موسي “إن الله يحشر المرء مع من يحب”..

اللي مازال يقلي عيب وتنمر اللي تقول فيه نقلو “إن الله لا يحب الجهر بالسوء في القول إلا من ظُلم”..

 

النظام اللي زغرطتلو اغتصب أطفالنا واستحيى نساءنا إنه كان من المفسدين الفسودين المفسودين.. وهي تعرف وانتوما تعرفو ولا حجة لدينا يوم يختصمنا ضحايا بن علي وبورقيبة قدام ربي..

 

وخليني نعطي فاصل شخصي بش ما يقولوش هاو ولّى يحكي بالدين فجأةً:

قد أكون مفسودا.. لست على محجة بيضاء أمام الله، إرتكبت من المعاصي ما يعلو عن زبد البحر.. كيما قال بابا الله يرحمو “j’ai tellement péché que l’enfer serait une clémence de m’y loger”.. لكنني أقدم قربانا إلى الله يوم القيامة إن شاء الله، وهو أنني لم أقم لمأثمة ولم أنافح عن هوى ولا كنت ظهيرا للمجرمين.. فاللهم ثبتني على أن أشير إلى الظَّلَمَة بِبَنَاني وأفضح سوأتَهم ثم أنتهي إلى الله سبحانه وأنا على ديني “نزغرط” للحق وأقارع الباطل وسدنته من الشلايك والمواطنين البودورو اللي مازالوا يدافعوا على هايشة كيما عبير..

 

رحم الله شهداء تونس الذين ظُلموا وماتوا ظلما واللهم خزيك لمن مازال يدافع عن هذا النظام..

رابط الفيديو تاع بن سدرين في التعليق الأول والله يستر على صغاركم)

عن admin

شاهد أيضاً

عضوة هيئة الحقيقة والكرامة والناشطة الحقوقية إبتهال عبد اللطيف تردّ على تدوينة النائب خالد الكريشي

تبعا لحضوري مؤخرا في برنامج تلفزي في إطار حق الرد وحديثي عما كنت أردده دوما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: