الرئيسية / مقالات وتحاليل / بقلم الأستاذ الخال عمار الجماعي : من الحزم سوء الظنّ بالنّاس… ملاحظات حول محمد الغرياني ..

بقلم الأستاذ الخال عمار الجماعي : من الحزم سوء الظنّ بالنّاس… ملاحظات حول محمد الغرياني ..

ملاحظات حول “محمّد الغرياني”

————

قد يبدو الأمر الآن بلا فخر ذكر حادثة جدّت بكليّة الآداب بمنّوبة تقريبا سنة 1986 : محمّد الغرياني – الكاتب العام للطلبة الدساترة ساعتها – يُمسك به في رحاب الكليّة ويُعتدى عليه.. وكنتُ من المعتدين! ما أذكره أنّ ذاك الاسم تردّد ساعتها في مسمعي غير أنّ الوجه غاب تماما.. تذكّرت هذا البارحة وأنا أتابع الرّجل وحديثه السياسي جدّا وهو يستعرض مسيرته “النضالية” . وأكاد أُجزم أنّ تلك الحادثة قد صنعت منه “ضحيّة ” و مكّنته من حضوة خاصّة في حزبه آنذاك.. أو هكذا أعتقد.

ولأنّي لا أحبّذ ترديد بعض القراءات “التآمرية” في علاقة الرجل بالشأن السياسي قديمه وجديده فإنّي أميل إلى إبداء بعض الملاحظات الأقرب إلى الانطباعية منها إلى التحليل السياسي البارد :

أوّلا، الرجل براقماتي – مسألة المبدئيّة لا تعني شيئا في هذا الباب – بالمعنى الذي يجعله لاعبا في كلّ مرحلة لكونه” حيوانا سياسيا” على مذهب أرسطو لا يرى نفسه خارج هذا المجال مهما تناقض أو تراجع أو “قلب الفيستة”.. كالمصاب بمرض مزمن. هذا من جهة الشخصية…

ثانيا ، الرّجل – وقد حنّكته الحوادث – على وعي تامّ بموازين القوى السياسية فلا تأخذه الغوغائية ولا علوّ الصوت ولا يؤثر فيه اليومي بالقدر الذي يستند فيه إلى رؤية شموليّة تتوقّع التوازنات القادمة فتعرف أين تضع رهانها.

ثالثا، يبدو لي من خلال رصانة خطابه و تماسك حجّته أنّه “يعرف الكثير” بل أكثر ممّا نعتقد.. ويضع خبرته التفاوضية علي ذمّة من ينتدبه. فهو لا يخفي أنّ كثيرا من التجمّعيين يأخذون برأيه ويفاوض بإسمهم بل يجعلهم أرصدة انتخابية.

رابعا، يمثّل الغرياني “عقل الدولة العميق” الذي يقود الآن جولة الانتصار للديمقراطية الحقيقية (بعد ان قدم اعتذاره وابدى نية التعامل مع الجميع). فمنذ نشأة الدولة الوطنية كان الصراع بين الإقصائيين والديمقراطيين جولة بجولة.. ويبدو أنّ الصراع حُسم نهائيا بالحدث الثوري.

أخيرا، الغرياني و “ذيل البقرة” هما مزاجان تجمّعيان لا يخلو كلاهما من الانتهازية السياسية قد يتناطحان اليوم.. لكنّهما – شئنا أم أبينا – سيجدان “أرضية تفاهم” لو تغيّرت موازين القوى غدا. ولست أطمئنّ لتجمّعيّ ولو أخرج يده بيضاء لم يمسسها سوء!!

“من الحزم سوء الظنّ بالنّاس”

 

“الخال”

عن admin

شاهد أيضاً

بقلم ذاكر بنصوف : ثورة دونالد ترامب العالمية ….

#صباح_الخير … #ثورة_ترامب_العالمية … لسائل أن يسأل ما الذي حدث بالفعل في أمريكا ؟؟؟ دعك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: