الرئيسية / مقالات وتحاليل / بقلم ذاكر بنصوف : ثورة دونالد ترامب العالمية ….

بقلم ذاكر بنصوف : ثورة دونالد ترامب العالمية ….

لسائل أن يسأل ما الذي حدث بالفعل في أمريكا ؟؟؟ دعك من تلك القراءات المتستسهلة للأمور والتي تشاهد بعين العاطفة وأسأل بالفعل ما الذي يجعل هؤلاء عشرات الملايين يأتون من كل حدب وصوب لنصرة الرئيس الأمريكي #دونالد_ترامب بل وأقتحام مجلس النواب من أجل إيقاف التصديق على فوز #بايدن … المسألة أعمق من أننا جميعا نكره تصرفات ترامب وتعنته تجاه بقية دول العالم أما إذا لخصت حصيلة ترامب في الحكم ستجد أن الأمريكان قد عاشوا معه أحسن فتراتهم حيث لم يخلف وعدا واحدا من وعوده لهم… ترامب هو الرئيس الوحيد الذي لم يرسل جنديا أمريكيا واحدا إلى الحرب خارج أمريكا كما فعل الذي من قبله بل فرض حروبا بالوكالة إضافة إلى رسوم مجحفة على الدول التي ترغب في حمايته ثم أنه نجح في فرض إعادة جنوده في الخارج إلى أمريكا مع إحلال السلام في أفغانستان والعراق … ترامب هو الوحيد الذي نجح في إنعاش الإقتصاد الامريكي وتمكن من إنتشاله من حالة الركود والإنهيار بل وتجاوز أزمة إنخفاض أسعار النفط وغيرها من الأزمات بسرعة كبيرة… ترامب بالفعل فاز في الإنتخابات وتعرّض للتحيّل والتزييف والتٱمر من قبل الغرف السوداء العالمية تلك التي تحكم العالم وتراقبه منذ ٱلاف السنين وتحرك اللعبة متى أرادت ومتى شاءت … تلك الغرف المظلمة التي منطلقها الحفاظ على الحد الأدنى المشترك بين شعوب العالم … البعض منّا يطلق عليها الماسونية والبعض الٱخر يسميها فرسان مالطا أو حماة الهيكل أما في دواخل الأوطان يطلق عليها الدولة العميقة … نعم الدولة العميقة هي التي فرضت كورونا على أمريكا وهي التي أجبرتها على اللجوء إلى التصويت الإنتخابي الإلكتروني للعبث به كما تشاء لصالح بايدن … لهذا رفض ترامب منذ البداية مسألة التصويت الإلكتروني وكان توقّعه صحيحا بعد أن ثبت أن أغلب شبكة الواب الأمريكية مخترقة من قبل الدولة العميقة وقراصنة إيرانيين وروس وصينيين … ترامب لم يكذب حين أثبت وجود مؤامرة دولية لإسقاطه بل لسائل أن يسأل ما الذي يجعل كل وسائل إعلام أمريكا المرئية والمسموعة والمكتوبة تناصبه العداء ولا تنفك تهاجمه … أليست تلك الإمبراطوريات الإعلامية مملوكة للدولة العميقة … ما الذي يجعل أنصار ترامب يهاجمون الصحافة ويكسرون معداتها لولا إيمانهم العميق بوجود مؤامرة فعلية ضده … ترامب اليوم في نظر أنصاره قائد ثورة عالمية حقيقية ضد نظام عالمي فاسد جاثم فوق صدور البشرية منذ عهد الفراعنة وعين حورس والبناءون الأحرار … ترامب نبي جديد في نظر مريديه وأتباعه … هذه قراءة أخرى غير تلك القراءات العاطفية التي تنظر إلى ترامب كأسوأ رئيس حكم أمريكا في التاريخ … لو كان أسوأ رئيس لما حظي بتلك الشعبية الجارفة ولما تجندت جميع الغرف السوداء لإسقاطه ما مثله تهديدا لتوازنهم العالمي .. أنا لم أمدحه ومثلكم أكرهه كرها لا يوصف ولكن يكفيني أن أسأل لماذا يكرهه سدنة النظام العالمي الجديد؟؟؟

عن admin

شاهد أيضاً

بقلم الأستاذ الخال عمار الجماعي : من الحزم سوء الظنّ بالنّاس… ملاحظات حول محمد الغرياني ..

ملاحظات حول “محمّد الغرياني” ———— قد يبدو الأمر الآن بلا فخر ذكر حادثة جدّت بكليّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: