أخبار عاجلة
الرئيسية / تدوينات تونسية / المدونة حميدة الجميلي تكتب : المرياع ..

المدونة حميدة الجميلي تكتب : المرياع ..

#المرياع قال جل وعلا : ( إِنَّ اللَّـهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ۗ ) يفرض الشرع الإسلامي ان يكون لليتيم الوارث وصيا يدير أمواله ويستثمرها الى سن معين، فاذا بلغ، يعقد له اختبار، ذو مخرجات أولها اذا تبين أنه راشد يؤول اليه ميراثه، ويصبح المال ماله وثانيها اذا تبين العكس تقوم الدولة باستثمار الميراث، وتعطى اليتيم أجره فالبلوغ هنا هو بلوغ الجسد وبلوغ العقل وحسن التصرف والرشد. ومن هنا نتبين قيمة العقل عند الله ومن بعده البشر. فالله بجلالة قدره وسلطانه جعل لنا عقولا لنعملها وجعلنا خلفاء له في الأرض لقوله جل وعلا “” وإذ قاَلً ربك للملائكة أنى جَاعِلّ فى الأرضِ خَليفَةَ” فلماذا تؤلهون من يحكمنا؟ او من جعلناه حاكما علينا؟ لما لا نخرج على طاعة القائد حين يخطئ؟ لما كل هذا الكم من الشتم حين يخرج واحد منا عن السير المرسوم والمزعوم؟ ما نحن فيه اليوم هو نتيجة حتمية وصلنا لها عندما جعلنا من كرسي الحكم غاية ترجى وسلطنا على أنفسنا وبأصابعنا حُكام وساسة لا يعرفون معنى الدين والأخلاق والسيادة. ولا يعرفون حدودا للقيادة حولوا الوطن الى ما يشبه قطعان الغنَم التي يَقودها المِرياع ذاك الخروف المخصي الذي لايفهم من الحياة سوى اتباع الحمار أينما ذهب واينما ولى واينما ادبر وأيا كان قرارهُ ووجهتهُ فإذا سار تبعهُ القطيع مُعتقدا أنه يسير خلف زعيمه ذو الوقار البطل المغوار ! وكلما علا صوت القرقاع في رقبته ازداد القطيع فخرا غير آبه بالأضرار او الكوارث التي ستخلفها تلك التبعية العمياء دون اعمال العقل لاحقا المصيبة تكمن حين يستفيق هؤلاء فيكتشفون ان ذاك البطل المهيوب ماهو الا حمار فلا تغُرنكم الهالة والثرثرات هنا وهناك فالمواقف مذبذبة والايادي مرتشعة و أغلبهم خرفان تجري خلف من لايعرف من الدنيا سوى الأكل والشرب والنوم والنكاح وهز الرأس وهز الوسط أحيانا وقول نعم كل يوم قبل الاكل وبعد الاكل وعند الاستيقاظ وعند النوم . فقد رباه صاحبه منذ نعومة اضافره على الطاعة وكسر السين وشرب الحقد على كل من يخالف سيده. لم يترك الله ثروة ذاك اليتيم الصغير بمفرده بل انزل شرعه عليها فلما نتنازل نحن كشعب عن وطننا وثرواتنا لشخص واحد تكون ملكا له يتصرف فيها كما يحلو له ؟ ثم نهلل له في كل خطوة واذا صح ان خرج احدنا سلطنا عليه من لا ملة ولا دين لهم ينهشون جسده وعرضه نهشا بلا هوادة ولا رحمة أليس هذا تناقض هائل بين أحوال المسلمين وقوله جل وعلا : ( وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّـهُ لَكُمْ قِيَامًا ). نحن لا نعطي للحكام المستبدين اموالنا فقط نحن نرتضي ان يركبنا هؤلاء للأسف و اخترنا الذلة والمسكنة حرصا على حياة بائسة يائسة ؟؟!. #المِرياع هُو الكبش الذي يُعزل عن أمهُ يومَ ولادته ويُسقى حليبها دون ان يراها او يُوضَع مع أنثى الحمار الاتان ولا يُجَزّ صُوفه وعندما يكبر يتم اخصاءه #القرقاع : الناقوس الطنان الذي يوضع على رقبة المرياع ليتبعه القطيع

عن admin

شاهد أيضاً

سعادة الدكتورة رشا فيضي تكتب : مذكرات الفيروسات التاجية .

مذكرات الفيروسات التاجية الجزء الأول: أصبحت جائحة الفيروس التاجي التي اجتاحت الكوكب سببًا للقلق على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">
%d مدونون معجبون بهذه: